Bank Dhofar

الأخبار


بنك ظفار يحتفل بالعيد الوطني الخمسين بالسحب على جوائز نقدية للزبائن

  • أجرى البنك السحب على جائزة العيد الوطني لخمسة فائزين بقيمة 10,000 ريال لكل منهم

احتفالًا بالعيد الوطني الخمسين، أجرى بنك ظفار سحبه الخاص بهذه المناسبة، وذلك تحت رعاية صاحبة السمو السيدة علياء بنت ثويني آل سعيد، حيث شهد السحب فوز 5 من زبائن بنك ظفار بجوائز نقدية قيمتها 10 آلاف ريال عماني لكل منهم.

وفي تصريح له مهنئًا الفائزين قال الدكتور طارق طه، رئيس مجموعة التجزئة المصرفية ببنك ظفار: "تزامنًا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الخمسين المجيد، أجرينا هذا السحب الخاص بهذه المناسبة، وأود أن أتقدم بالتهنئة لجميع الفائزين في هذا السحب، كما أدعو زبائننا بمواصلة التوفير، فقد يصل دورهم للفوز في السحوبات المتبقية حتى نهاية العام".

هذا وقد أجرى بنك ظفار السحب في فرع الريادة بدار الأوبرا السلطانية، وقد حرص البنك على اتباع الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار كوفيد19 كالإلتزام بلبس الكمامات والحفاظ على التباعد، كما توشح الفرع بألوان العلم العماني والزينة احتفالًا بهذه المناسبة.

الجدير بالذكر أن مجموع جوائز برنامج سحوبات حساب التوفير هذا العام يبلغ قرابة 2,000,000 ريال عماني، ويستمر البرنامج من الأول من يناير 2020 إلى نهاية شهر ديسمبر 2020، حيث يتأهل الزبون في سحوبات برنامج التوفير عند توفر متوسط رصيد قيمته 100 ريال لمدة شهر للجوائز المضمونة لكل فرع والجوائز الشهرية، وتتضمن جوائز هذا العام جوائز مضمونة بقيمة 1,000 ريال لفائز واحد من كل فرع شهريًا، بالإضافة إلى جوائز للأطفال بقيمة 250 ريال لفائز واحد من كل فرع شهريًا، وجوائز شهرية بقيمة 5,000 ريال لفائزين اثنين، لكل فائز، والجوائز الخاصة بالشباب بقيمة 1,000 ريال لفائزين اثنين، لكل فائز. أما بالنسبة لجوائز المناسبات فقد تضمنت جائزة يوم المرأة العمانية جوائز بقيمة 1,000 ريال لـ 5 فائزات، لكل فائزة. أما بالنسبة للجوائز الخاصة لزبائن الريادة للخدمات المصرفية المتميزة، فتتضمن الجائزة الشهرية بقيمة 25,000 ريال لفائز واحد في الشهر، والجائزة الكبرى بقيمة 250,000 ريال لفائزين اثنين لكل فائز.

الاثنين, 23 نوفمبر 2020

بنك ظفار يحتفل بثلاثة عقود من التميز المصرفي

تزامناً مع احتفالات سلطنة عمان بالعيد الوطني الخمسين للنهضة، احتفل بنك ظفار بثلاثة عقود من النجاح والتميز، مؤكداً على الدور الريادي للقطاع المصرفي العماني ومساهماته المتواصلة في دفع مسيرة التنمية وتنوع الإقتصاد الوطني، كما ثمن جهود الجهات التشريعية والتنظيمية لدعم قطاع المال والأعمال مستعرضاً مسيرة بنك ظفار على مدار 30 عاماً الماضية.

وبهذه المناسبة تحدث عبدالحكيم بن عمر العُجيلي، الرئيس التنفيذي لبنك ظفار قائلاً: "نحتفل في هذه الأيام بمرور خمسين عاماً من مسيرة النهضة الشاملة والتنمية المستدامة وبناء الدولة الحديثة التي أرسى دعائمها السلطان قابوس بن سعيد – طيب الله ثراه، وبنهضة متجددة ومستقبل مشرق في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق – حفظه الله ورعاه، فقد رسم جلالته رؤية مستقبلية واعدة لعمان تضمن استمرار نهضتها المتجددة من خلال تنويع مصادر الدخل وتحقيق تنمية مستدامة بمشاركة جميع فئات المجتمع ومختلف القطاعات بسواعد عمانية طموحة وكفاءات تعمل في إطار مؤسسي متكامل لتحقيق اقتصاد تنافسي ومتنوع ومستدام".

وثمّن العُجيلي الدور الكبير الذي تقوم به السلطنة متمثلة في الجهات التشريعية والتنظيمية لدعم القطاع المالي والمصرفي، مؤكداً على مواصلة بنك ظفار جهوده الرامية إلى تعزيز الإقتصاد الوطني وإطلاق المبادرات التي من شأنها المساهمة في تحول ونمو القطاع المصرفي العماني، وتطبيق أفضل الممارسات العالمية وتقديم أفضل الخدمات والمنتجات، استمراراً لمسيرة البنك على مدار 30 عاماً الماضية حيث قام بنك ظفار بتمويل العديد من مشاريع البنية التحتية الكبرى، وتبنى الكثير من المبادرات الاستثمارية في مختلف القطاعات الاقتصادية والخدمية، علاوة على تقديم برامج مختلفة لجذب المستثمرين المحليين والدوليين.

ومن الجدير ذكره أن عمليات بنك ظفار انطلقت في عام 1990 بفرع واحد و 80 موظف، واليوم يعد ثاني أكبر المؤسسات المصرفية العمانية بشبكة فروع واسعة في جميع أنحاء السلطنة وبرأس مال بشري يزيد على 1600 موظف، وبنسبة تعمين تتجاوز 93.5% من إجمالي عدد الموظفين، ويعمل البنك كشريك مالي واستشاري استراتيجي رئيسي لمختلف المؤسسات الحكومية والخاصة، وكان بنك ظفار قد أعاد بنجاح تصميم جميع العمليات الداخلية وتحديث المنصات الرقمية وأنظمة الخدمات المصرفية الأساسية وإدارة علاقات الزبائن، وطبق برنامج تخطيط موارد المؤسسة كجزء من رحلة تحول شاملة، وضمن خطته الاستراتيجية للمرحلة القادمة وضع البنك بنية تحتية متينة وأطلق عدداً من المبادرات وبرامج التحول المؤسسي حيث يعمل على صياغة خطته الإستراتيجية القادمة لتتناسب مع إطار الأولويات الوطنية والتطلعات الاقتصادية للسلطنة.

ويستثمر بنك ظفار في تنمية الكوادر العمانية من خلال التدريب والتوظيف وتعزيز القدرات عبر مختلف البرامج التدريبية والمبادارات التطويرية الهادفة إلى تمكينه من تحقيق رؤيته وأهدافه وصناعة تأثير إيجابي في القطاع المصرفي العماني، علاوة على دعم ورعاية قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ومشاريع ريادة الأعمال حيث تم إطلاق العديد من المبادرات وتقديم باقة متنوعة من المنتجات والخدمات المصرفية الحصرية والاستشارات والتسهيلات المخصصة لرواد الأعمال، بالإضافة إلى برامج مختلفة لجذب المستثمرين، والشراكات الاستراتيجية مع الشركات الحكومية وشبه الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص المختلفة.

وتعزيزًا لحضوره الرقمي حيث تعد التكنولوجيا المالية (فينتيك) هي مستقبل القطاع المصرفي، قام بنك ظفار بوضع البنية الأساسية لقنواته الالكترونية، حيث أطلق خدمات مصرفية فورية رائدة لأول مرة في السلطنة، إذ بإمكان الزبائن الاستفادة من خدمة التحويل الفوري الدولي والتي تتيح للزبائن تحويل المبالغ النقدية فورًا حول العالم من خلال ويسترن يونيون، كما يمكنهم الحصول على نقد فوري دون استخدام أي بطاقات، وتحويل فوري للأموال إلى حسابات مصرفية أخرى محليًا ودوليًا، كما أن بنك ظفار هو البنك الوحيد في السلطنة الذي يقدم "خدماتك المصرفية وأنت في السيارة" ، وتأكيدًا على ريادته في تقديم الخدمات المصرفية المبتكرة، قام مؤخراً بتحديث منصاته الإلكترونية بخدمات حصرية ومتميزة مما يمكن الزبائن من إتمام العمليات المصرفية عبر شبكة واسعة من الفروع وأجهزة الصراف الآلي والإيداع النقدي والأجهزة متعددة الإستخدام التي تعمل على مدار الساعة وبكفاءة تشغيلية عالية.

الاثنين, 16 نوفمبر 2020

ترقبوا السحب الخاص بالعيد الوطني ضمن برنامج سحوبات التوفير من بنك ظفار

تزامنًا مع العيد الوطني الخمسين، سيجري بنك ظفار سحبًا خاصًا بهذه المناسبة ضمن برنامج سحوبات التوفير، حيث سيشهد السحب فوز 5 من زبائن البنك بجوائز نقدية بقيمة 10,000 ريال عماني لكل منهم.

وفي تصريحه قال الدكتور طارق طه، رئيس مجموعة التجزئة المصرفية ببنك ظفار: "يسرنا في بنك ظفار أن نرفع أسمى أيات التهاني والتبريكات إلى المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم- حفظه الله ورعاه، بمناسبة العيد الوطني الذي نحتفي فيه هذا العام بالمنجزات التي تحققت على أرض السلطنة على مدى الخمسة عقود الماضية من مسيرة النهضة الظافرة، وفي بنك ظفار ارتأينا أن نشارك زبائننا بهجة هذه المناسبة الغالية على قلوبنا من خلال مكافئهم على توفيرهم من خلال السحب على جوائز برنامج سحوبات التوفير".

الجدير بالذكر أن مجموع جوائز برنامج سحوبات حساب التوفير هذا العام يبلغ قرابة 2,000,000 ريال عماني، ويستمر البرنامج من الأول من يناير 2020 إلى نهاية شهر ديسمبر 2020، حيث يتأهل الزبون في سحوبات برنامج التوفير عند توفر متوسط رصيد قيمته 100 ريال لمدة شهر للجوائز المضمونة لكل فرع والجوائز الشهرية، وتتضمن جوائز هذا العام جوائز مضمونة بقيمة 1,000 ريال لفائز واحد من كل فرع شهريًا، بالإضافة إلى جوائز للأطفال بقيمة 250 ريال لفائز واحد من كل فرع شهريًا، وجوائز شهرية بقيمة 5,000 ريال لفائزين اثنين، لكل فائز، لكل فائز، وجوائز الخاصة بالشباب بقيمة 1,000 ريال لفائزين اثنين، لكل فائز. أما بالنسبة لجوائز المناسبات تضمنت جائزة يوم المرأة العمانية بقيمة 1,000 ريال لـ 5 فائزات، لكل فائزة. أما بالنسبة للجوائز الخاصة لزبائن الريادة للخدمات المصرفية المتميزة، فتتضمن الجائزة الشهرية بقيمة 25,000 ريال لفائز واحد في الشهر، والجائزة الكبرى بقيمة 250,000 ريال لفائزين اثنين لكل فائز.

الاربعاء, 11 نوفمبر 2020

أخبار الأرشيف



Open An account
Rewards